حلقة النقاش الثانية عشر "ممارسات التعلم الإلكتروني..عوامل النجاح" تحقق حضوراً مميزاً

حققت حلقة النقاش الثانية عشر " ممارسات التعلم الإلكتروني .. عوامل النجاح " التي عقدت بجامعة الجوف خلال الفترة من 2 إلى 3 جمادى الآخرة , ونظمها المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد برعاية معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري حضوراً مميزاً من قبل المشاركين التي عقدت على مدى يومين . وبدأت أعمال البرنامج العلمي التي أفتتحها وكيل جامعة الجوف الدكتور نايف بن صالح المعيقل نيابه عن معالي مدير جامعة الجوف الدكتور اسماعيل البشري على عدد من ورش العمل والاجتماعات التي تركزت حول تطبيقات الحوسبة السحابية في التعليم ,وتصميم وحدة تعليمية باستخدام LECTURE MAKER من جانب آخر عقد جلسات حلقة النقاش الثانية عشر ,إذ بحثت الجلسة الأولى التي قدمها الدكتور مايكن توماس العوامل البشرية والفنية لنجاح ممارسات التعلم الإلكتروني ,وكذلك الآفاق المستقبلية للتعلم الإلكتروني والتحديات والفرص والعوامل التي لابد منها لإنجاح إي عمل . كما احتوى البرنامج العلمي على عرض التجارب الدولية ومبادرات الجامعات السعودية ,وايضاً جامعة الجوف المستضيفة للحلقة ,إلى جانب مبادرات المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في مجال المقررات الالكترونية . وعلى صعيد آخر واصلت جلسات حلقة النقاش الثانية عشر أعمالها بجلسة للدكتور دانيال ستولر استعرض خلالها العوامل التنظيمية لناجح ممارسات التعلم الإلكتروني ,والنصائح البسيطة والفاعلة لإنجاح التعلم الإلكتروني , إلى جانب الدروس المستفادة من مجالات مختلفة , كما عقدت ايضاً جلسة مشتركة بعنوان "لماذا تفشل مشاريع التعلم الإلكتروني " . وهدفت حلقة النقاش الثانية عشر إلى التركيز على العوامل التنظيمية والخطط , والرؤى القيادية , والبرامج والدعم المالي , بالإضافة إلى التركز على العوامل البشرية التي تشمل التدريب والتأهيل , والكوادر, إلى جانب العوامل الفنية الذي تبحث الحلول التقنية , والإبداع والتطوير . مما يجدر بالذكر أن حلقة النقاش الثانية عشر تأتي دعماً لسياسة الحراك العملي الهادف وتفعيل دور كل ماهو جديد في مجال التعلم الإلكتروني , واستمرارً لمنهجية المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في فتح آفاق التعاون الفعال والمشترك مع الجامعات السعودية , التي حققت نجاحات خلال حلقان النقاش الإحدى عشر السابقة .