خادم الحرمين الشريفين يرعى المؤتمر الدولي الرابع للتعلم الإلكتروني.. الاثنين المقبل

تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، تنظم وزارة التعليم ممثلة في المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، المؤتمر الدولي الرابع للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد، الذي يعقد خلال الفترة من 11 إلى 14جمادى الأولى 1436هـ الموافق 2-5 مارس 2015م وذلك بفندق الريتز-كارلتون بمدينة الرياض. و يستضيف المؤتمر الدولي الرابع ، أكثر من 20 متحدثاً وخبيراً من نخبة التربويين والباحثين وصناع القرار على مستوى العالم لمناقشة مستجدات التعلم الإلكتروني، تحت الشعار الرئيس للمؤتمر "تعلم مبتكر: لمستقبل واعد". وقد عقدت اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي الرابع، عدداً من الاجتماعات التي كان من نتائجها التواصل مع عددٍ من الخبراء العالميين كما هي عادة المؤتمر في جميع دوراته السابقة، وقد تمت دعوة عدد من هؤلاء الخبراء العالميين للتحدث في المؤتمر، كما تم الاتفاق مع عدد من المتخصصين والمتميزين في المجال للكتابة في موضوعات مبتكرة وذات علاقة في مجال مستجدات التعلم الإلكتروني من داخل المملكة وخارجها بحسب محاور المؤتمر. وقد بلغ عدد المشاركات التي رفعت أكثر من 425 مشاركة تنوعت ما بين أبحاث وأوراق عمل، كما تنوعت جغرافياً، حيث وصلت المشاركات من أكثر من 25 دولة. ونظراً للإقبال الشديد على المؤتمر، وبناءً على رغبة العديد من الباحثين فقد تم تمديد فترة استقبال البحوث والدراسات حتى 24-12-1435هـ. كما تم فتح المجال لتقديم الأفكار والتجارب في مجال التعلم الإلكتروني من خلال لوحات عرض (بوسترات)، ليقدم المهتمين والمبدعين مالديهم من أفكار وتجارب لتبادل الخبرات ولاطلاع المهتمين في المجال على إنجازاتهم العلمية. وقد جرت عملية تحكيم المشاركات من خلال نخبة من المحكمين المختصين ، تم اختيارهم بعناية ويتميزون بالكفاءة العلمية والتجربة الثرية, وعبر منصّة تحكيم إلكترونية، كما تم وضع ضوابط للتحكيم والدليل الإرشادي لعملية التحكيم، وتم اعلان نتائج التحكيم في 14/02/1436هـ. وقال الدكتور عبد الله المقرن مدير المركز الوطني للتعلم الإلكتروني نائب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، أن المؤتمر منذ بداياته حريص على استضافة متحدثين من دول مختلفة، ممن يملكون رصيداً من الخبرات والتجارب التي يستفاد منها خلال الجلسات، حيث سيسلطون الضوء على أفضل الممارسات في بيئات التعلم الافتراضية ومستجداتها. وبين الدكتور المقرن أن المؤتمر وبعد نجاحاته السابقة صار مطلوباً لعدد من رواد الاختصاص ممن يبادرون بالموافقة ويبدون الرغبة في المشاركة في البرنامج العلمي، ويتم التنسيق معهم مبكراً لعرض دراسات علمية متفردة ومخصصة للمؤتمر وتغطي محاوره الخمسة. كما يستفاد من هؤلاء في عقد جلسات نقاش تدار باحترافية لاشراك الحضور في اثراء الحوار العلمي, ومناقشة الممارسات والتجارب في الاتجاهات العالمية الحديثة في استخدامات المحتوى الرقمي وأساليب تطويره, ومستقبل التعليم والتعلم في مجتمعات المعرفة والأدوار المتوقعة منه, والاطلاع على أحدث البحوث والدراسات العلمية في مجال التعلم الإلكتروني, ودور التعلم الإلكتروني في تعزيز الابتكار ومجالاته, بالإضافة إلى قضايا جودته من حيث المحتوى والقياس والتقويم وآليات التطبيق. ولفت النظر إلى أن أبرز هؤلاء المتحدثين: الدكتور نيل بيتر موريس، وهو رئيس تكنولوجيا التعليم والابتكار والتغيير في كلية التربية والتعليم ومدير التعليم الرقمي في جامعة ليدز، ومتحدث دائم في المؤتمرات المماثلة، والدكتور فيجي كومار العميد المشارك الأول في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للمرحلة الجامعية، ومساعد وكيل الجامعة ومدير الحاسبات الأكاديمية. كما كان الباحث الرئيسي في (مبادرة المعرفة المفتوحة)، والسيد كريج وايز وهو خبير في التعلم الإلكتروني، ومدون، ومحلل و متحدث. وهو المؤسس والمدير التنفيذي لمنصّةـ"التعلم الإلكتروني 24/7"، والتي تقدم خدمات التحليل، والنصح والإستشارة للمشترين والموردين، خصوصاً في صناعة التعلم الإلكتروني. كما يشارك ضمن المتحدثين د.روزهان بن محمد إدروس أستاذ التعليم عن بعد و التعلم التكنولوجي في جامعة سينز الإسلامية الماليزيةفي نيالا, و د.محمد الجمني أستاذ علوم الحاسوب وتقنيات التعليم في جامعة تونس في تونس, و د.أولاف زواكي- ريختر أستاذ تكنولوجيا التعليم في جامعة أولدنبورغ في ألمانيا, و د.جورج فيليستيانوس رئيس أبحاث كندا في التعليم المبتكر والتكنولوجيا المبتكرة وأستاذ مشارك في جامعة الطرق الملكية, و د. ديمتريوس سامبسون أستاذ النظم الرقمية في التربية والتعليم بجامعة بيرايوس باليونان, و د. روبرت كاديل مديرفريق الإستشارات والتدريب الأكاديمي في كلية بيرسون الإلكترونية, ويشارك الدكتور ستيف ويلر التربوي البريطاني والمؤلف و المتحدث الشهير للمرة الثانية, وكذلك الدكتور ستيفن دونز رئيس برنامج نظام دعم التعليم والأداء في مجلس البحوث بكندا, ومن المملكة سيشارك نخبة من الخبراء والمختصين وصناع القرار منهم على سبيل المثال ، الدكتور عبدالعزيز السويلم نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومعالي الدكتور نايف الرومي محافظ هيئة تقويم التعليم، والدكتورة هند الخليفة الأستاذ المشارك بقسم تقنية المعلومات بجامعة الملك سعود، و د.عبدالعزيز السدحان رئيس جمعية الحاسبات، و د.عبدالله الوليدي، عميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد، والدكتورة ريم العبيكان الأستاذ المساعد بكلية التربية، ويدير الندوة الكبرى تحت عنوان "الابتكار في التعليم والتعلم، المسؤولية والشراكة الواعدة" الدكتور زياد الدريس مندوب المملكة لدى اليونسكو. إلى ذلك أعلنت اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدولي الرابع للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد عن إطلاق 27 ورشة تدريبية بالتزامن مع المؤتمر تنظم يومي السبت والأحد 28 فبراير و 1 مارس بفندق الكمبينسكي بالرياض، وتغطي هذه الورش التدريبية عددا من الموضوعات ذات العلاقة بمحور المؤتمر الرئيس "تعليم مبتكر لمستقبل واعد". ومن أبرز الورش التدريبية، ورشة متخصصة في مجال دعم اثراء التدريس بالموارد التعليمية المفتوحة OER فقد خصصت ورشة متميزة للسيدات من تقديم الخبيرتين في هذا المجال ماري لو فوروارد و أونا دايلي، علماً أن هذه الورشة تقدم باللغة الانجليزية، ويقدم الخبير التربوي المتميز في شركة أبل السيد أوسكار سترنجر ورشة بعنوان Unlocking the potential of mobile technology in education وهي ورشة متخصصة في مجال التعليم المتنقل. كما يقدم الأستاذ فيصل الشمري، مدير وحدة التدريب بعمادة التعلم الالكتروني بجامعة المجمعة، ورشة عن بناء محطات البث الافتراضية وتوظيفها في التعليم. وتقدم الدكتورة ابتسام الكحيلي خبيرة التطوير المهني للمشروع الشامل لتطوير المناهج ورشة متخصصة بعنوان "كيف تصنع صفًا مقلوبًا" حيث تستعرض أهم الجوانب التطبيقية لهذا التوجه الجديد من أساليب التعلم المستند للتقنية، وهذه الورشة مخصصة للسيدات، ويقدم الدكتورعبدالرحمن الزهراني من جامعة الملك عبدالعزيز ورشة عن هذا التوجه للرجال. ويصاحب المؤتمر الدولي المنعقد بفندق الريتز كارلتون بالرياض معرضاً مصاحباً يعرض لأحدث التقنيات والتطبيقات والحلول من نخبة من الشركات الرائدة بزيادة مشاركات لشركات من خارج المملكة بنسبة 25%. وتعرض بالمعرض المصاحب أكثر من 35 شركة وجهة اختصاص آلاف التقنيات والحلول، مثل شركة نسيج والتي تعرض منصة تفاعلية ثلاثية الأبعاد لحلول المعامل الافتراضية، كما تقدّم شركة التقنية المبتكرة العديد من الشاشات التفاعلية، ويشارك في المعرض عدد من الجامعات ستعرض أحدث مبتكراتها وتجاربها في التعلم الإلكتروني، بالإضافة لمشاركة شركة تطوير التعليمية بجناح ضخم يضم منتجات وحلول الشركة فيما له علاقة بالمحتوى التفاعلي الرقمي وبعض المبادرات المستقبلية. يذكر أن المؤتمر الدولي ولأول مرّة ينتهج استراتيجية المؤتمرات الصديقة للبيئة eco friendly حيث تم خفض كمية المطبوعات والكتيبات من جميع المشاركين وجهزت منصّة رقمية على بوابة المؤتمر يتم تبادل جميع المطبوعات والمعلومات بين المشاركين والعارضين من خلال شارات هوية المؤتمر الالكترونية ، أو من خلال الهواتف الذكيّة. ولمزيد من المعلومات والتسجيل يمكن زيارة موقع المؤتمر http://eli.elc.edu.sa/2015 أو الاتصال بالهاتف الموحّد للمركز: 920014115