المركز الوطني للتعلم الإلكتروني يطلق ورشة عمل عن سياسات الموارد التعليمية المفتوحة بالسعودية

برعاية معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل، تنظم الوزارة ممثلة في المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، بالتعاون مع منظمة "اليونسكو"، ورشة عمل عن سياسات الموارد التعليمية المفتوحة في المملكة، خلال الفترة من 26 – 28 صفر الجاري، وبمشاركة ممثلي الجامعات السعودية، وعدد من المختصين والخبراء في المملكة ومنظمة اليونسكو. وكان معالي الدكتور عزام الدخيل، دشن في شهر مارس الماضي، مبادرة الموارد التعليمية المفتوحة، خلال فعاليات المؤتمر الدولي الرابع للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، الذي نظمته وزارة التعليم ممثلة في المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، في الرياض. وتهدف الورشة إلى الإسهام في دعم الانفتاح وإثراء العملية التعليمية، وتشجيع الجميع على أهمية المشاركة في بناء المحتوى التعليمي، علاوة على زيادة الوعي بأهمية الموارد التعليمية المفتوحة، وترسيخ مفاهيم واضحة وأساسية في سياساتها وكيفية إدارتها. كما جاء التعاون مع منظمة "اليونسكو"، بهدف الاطلاع على خبراتهم السابقة في بناء السياسات المتعلقة بالموارد التعليمية المفتوحة في عدد من دول العالم مثل الاتحاد الأوربي، كوريا الجنوبية، البحرين، قطر، وغيرها من الدول، والاستفادة من خبراتهم في بناء أنظمة وسياسات تتناسب مع النظام التعليمية في المملكة. من ناحيته، قال الدكتور عبدالله المقرن؛ مدير المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، إن المركز الوطني يهدف من هذه الورشة إلى تنسيق الجهود، للاتفاق على أهم ملامح سياسات الموارد التعليمية المفتوحة في المملكة، وإعداد مسار محدد تتم من خلاله عملية التطوير والإشراف، وتشجيع الاعتماد الوطني للمصادر التعليمية المفتوحة في السعودية، ومن ثم الاعتماد الإقليمي إن شاء الله. وأضاف، كما أن الورشة ستستعرض وضع خطة عمل من شأنها يتم تطبيق سياسات الموارد التعليمية المفتوحة الجديدة في السعودية، وفقاً للمتغيرات العالمية الحاصلة في مجال التعليم. كما قدم الدكتور المقرن شكره إلى معالي وزير التعليم على رعايته الورشة، مثمنا تعاون المركز مع منظمة "اليونسكو" في المجال التعليمي وغيره من المجالات العلمية والثقافية الأخرى.