22 ورشة عمل متخصصة في المؤتمر الدولي الثاني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد

أوضح المستشار بوزارة التعليم العالي ومدير المركز الوطني للتعلم الالكتروني والتعليم عن بعد الدكتور عبدالله بن محمد المقرن أن المؤتمر الثاني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الذي يعقده المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في الفترة 18- 21 ربيع الأول 1432هـ الموافق 21-24 فبراير 2011م ستصاحبه إقامة 22 ورشة عمل متخصصة.


وأضاف نائب رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر  "هذه الورش يقدمها عدد من المدربين العالميين والمحليين الذين لهم خبراتهم الواسعة، في مجالات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد . ويأتي عقد هذه الورش في يومي السبت والأحد 16 و 17 /3/ 1432هـ قبل افتتاح المؤتمر الذي يشمل برنامجاً علمياً واسعاً إلى جانب معرض يشارك فيه عدد من القطاعات والجهات الوطنية والعالمية للتعرف إلى أحدث تقنيات التعلم والاتصال، مع الاهتمام بنشاط إعلامي مكثف في مختلف وسائل الإعلام لتصل رسالة المؤتمر إلى مختلف الفئات والقطاعات".


وأشار الدكتور المقرن إلى أن "هذه الورش متاحة للجنسين، وتقدم باللغتين العربية والإنجليزية، وهي تستهدف التعريف بأحدث التجارب العالمية في مجالات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، ويقدمها خبراء وخبيرات من أرقى المؤسسات الأكاديمية والبحثية المعنية بهذا النمط الحديث من التعليم، الذي خطا خطوات واسعة في مناهجه ومقرراته ووسائل وتقنيات تقديمه، ومعايير جودته، وتقييمه، وأساليب التخطيط له، وتطويره".


وأكد الدكتور المقرن إلى أن "اهتمام المركز الوطني بهذه الورش المتخصصة يوازي اهتمامه بالبحوث العلمية المقدمة في المؤتمر، إيمانًا بضرورة اقتران التنظير مع التطبيق، من أجل الاستفادة المباشرة من التجارب العملية والخبرات التراكمية، مما يفتح المجال للأخذ بالأحدث والأفضل في هذا المجال الحيوي، خصوصاً بعد الموافقة السامية على لائحة التعليم عن بعد، التي تضع وزارة التعليم العالي ممثلة في المركز الوطني أمام تحديات التطبيق العملي لهذا النمط التعليمي الحديث وفق أعلى المعايير، مما يستدعي الاطلاع على التجارب العالمية المميزة، لاستنباط منهج علمي متطور تأخذ به جامعاتنا في تطبيق التعليم عن بعد، ليأتي محققاً لهدف إشاعة التعليم العالي وإتاحته لأكبر قدر من الراغبين فيه، متخطياً حدود الزمان والمكان، ولكن بالتزام تام بأعلى معايير الجودة، التي تمنح هذا النوع من التعليم مصداقيته".


وتطرق مدير المركز الوطني إلى أنه "في إطار التوجه لتطويع أحدث التقنيات لدعم بنية التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد فقد تقرر تنظيم معرض مصاحب للمؤتمر تشاركه فيه كبريات الشركات الوطنية والعالمية بعرض أحدث منتجاتها، التي تدعم التعليم عن بعد".


وختم الدكتور المقرن حديثه بالقول: "المركز يولي اهتماما للإعلام لكونه شريكاً في تحقيق أهدافه، لذا تمت تهيئة كل الوسائل المعينة لأجهزة الإعلام لتقوم بدورها في عكس فعاليات هذا المؤتمر العالمي، الذي  تشارك فيه مجموعة متميزة من الأكاديميين والباحثين ممن هيأوا بأفكارهم ونظرياتهم الأرضية لانطلاق التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، إلى جانب نخبة من أصحاب الخبرة، الذين قدموا نماذج عملية أسهمت في ترسيخ هذا النمط المتقدم من التعليم، ومن بين هؤلاء جيمي ويلز مؤسس موقع ويكيبيديا والسير تيم بيرنرز لي مخترع شبكة (الويب) العالمية، ويبلغ عدد المحاضرين أكثر من ثمانين باحثاً دولياً محلياً، مع حضور لافت للمرأة سواء في المحاضرات العلمية أو ورش العمل".