متخصصون: المملكة واجهت تحديات تنمية الموارد البشرية بدعم خادم الحرمين الشريفين

 


 


أكد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور محمد السويل، أن ما تقوم به وزارة التعليم العالي والمركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد في مواكبة التطور واستخدام التقنية في التعليم، من خلال الجامعة الإلكترونية والمكتبة الرقمية، له دور كبير يسهم في تطور التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في جميع أنحاء المملكة.
جاء ذلك ضمن الندوة العلمية الكبرى التي حملت عنوان «التعلم الإلكتروني ودوره في بناء رأس المال البشري» وذلك ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للتعليم الإلكتروني والتعليم، التي حضرها نائب وزير التعليم العالي الدكتور أحمد السيف، ورئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور محمد بن إبراهيم السويل والمدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية المهندس علي بن صالح آل صمع، ومدير صندوق تنمية الموارد البشرية إبراهيم بن فهد المعيقل، وعميد تطوير الإكاديمي في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور سعيد بن محمد العمودي، نيابة عن مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد بن صالح السلطان.


وأكد مدير صندوق تنمية الموارد البشرية إبراهيم المعقيل، أن المملكة تواجه تحديًا كبيرًا في تنمية الموارد البشرية، ولكن مع الدعم الذي تحظى به وزارة التعليم العالي من خادم الحرمين استطاعت المملكة أن تجتاز كل هذه التحديات.
من جهته، أوضح علي بن صالح آل صمع أن التعلم في المملكة يشهد تطورًا ملحوظًا من خلال التطور الذي تشهده الجامعات الإلكترونية والإقبال الكبير الذي يحظى به التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد. وكانت فعاليات اليوم الثالث من المؤتمر الدولي الثالث للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد قد شهد اقبالًا كبيرًا، حيث ألقى البروفيسور بدر الصالح محاضرة في الجلسة الثالثة عشرة وتحدثت عن قضايا حاسمة في نموذج التعلم الإلكتروني عن بُعد، وتلتها ندوة التعلم الإلكتروني ودوره في بناء رأس المال البشري، ومن ثم ألقى سلمان خان محاضرة عن إعادة النظر في التعليم.


وأكد متخصصون حضروا الجلسات التي ألقيت في فعاليات اليوم الثالث أهمية التعلم الإلكتروني في بناء الكوادر البشرية المؤهلة التي تحظى بمستوى تعليمي عالٍ، مشيرين إلى أن فوائد التعلم الإلكتروني لا تقتصر على وقت معين بل يمتد إلى ما بعد الدراسة. وتطرقوا إلى التطور الذي تشهده المملكة في التعلم الإلكتروني والإمكانات المتاحة في الجامعات السعودية والجامعة الإلكترونية، وهو تطور سيثمر مستقبلًا في هذا المجال على وجه الخصوص، حيث سيتطور مع ارتفاع الإقبال على هذا النوع من التعلم.

 

المصدر: http://bit.ly/Ye4fnG